2014/06/16

من ألبوم الذكريات






الكثير من المارة يسيرون بين السيارات التي تمر بجانبي ما بين الحينة والاخري

وانا كنت بينهم , كنت كواحدة من الملايين التي تسير في الطرقات

ولكن احدا منهم لم يعلم بان تلك الفتاة تحمل بداخلها اسعد قلب في الكون , نعم , كنت هكذا لا لأني اسير بينهم ولكن لأني اسير معه!

نسيت الالاف ممن تلتقي عيناي بهم بين لحظة واخري , كأنهم عدم , كأننا نسير وحدنا في الفراغ , او في حديقتنا الغناء!

كانت من المرات القليلة التي استطعت ان اطيل النظر لعينيه , قرأت بهما نظرات عاشق متيم غارق بالحب!

ابتسامات الحبيب كأن الدنيا جميعها تضحك وترفرف في سعادة!

نظرات العشق والهيام تخجل امامها اكثر الورود بياضا حتي تحيلها لحمراء زاهية , فيهديها لي في اجمل سينفونية حب صنعها التاريخ!

ليس هناك اجمل من ان يصنع الحبيب الهدية بحبه بنظراته بهمساته , فيضحك القلب في نشوى وتبتسم العيون في خجل!

كادتا العيون تنطق وتنتصر علي الشفاة في التعبير!

هل اختبرت هذا الشعور يوما؟

جميعنا نسمع الكلمات باذاننا ثم تدركها عقولنا ثم ترسل رسالتها للقلب

لكن هل جربت يوما ان تخترق الكلمات عينيك في طريقها لقلبك وكيانك؟

تلك كانت لغة الحوار , نظرات هامسة وابتسامات عاشقة

غمرات حنونة , وضحكات مجنونة

اتركني احيا داخل عينيك , اريد ان اسكن في قلبك فلا يدركني الا جسدك واحساسك!

اريد ان اهرب منك اليك , اريد ان اختبئ منك في احضانك , اريدك بداية ونهاية كل طريق اسلكه!

نظرنا من جديد للبحر الذي كان يسير بجانبنا منذ التقينا وكل منا يتمني امنية

طال الصمت ولا يوجد حركة بالمكان بعد , لست ادري كم مر من الوقت وكلانا ينظر الي البحر بنظرات عشق وحنان , ولازالت الصورة بعد ثابتة وكأنها خلت من الحياة

هززت يدي في بطئ فشعرت بالمشهد كله يرتج

عدت ادقق النظر فأفقت من تأملاتي علي دمعة ساخنة قد تجمعت في عيني

وبيدي احدي صورنا التي التقطها القدر لنا فانطلقت تنهيدة قوية من صدري ووضعت الصورة بمكانها المعتاد

في البوم الذكريات!


تمت

Comments
0 Comments

0 comments:

Post a Comment

عذرا على التاخر فى الرد على التعليقات ولكنى حتما ساعود لارد عليها لاحقا .. حقا اسفة بشدة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates