2013/05/09

مسرحية حزينة



قبل ان نشكو مابنا علينا اولا ان نسأل انفسنا ماذا بهم
..
وتجيب الاقدار تساؤلاتنا كيف تشاء .. وتأخذنا معها رحلة الصمت المميت ..
فبعض المشاعر لا تحتمل ان نتحدث بها كثيرا وتبقي كلمات حبيسة تجرح الكبرياء وتحني الكرامة ..
فالبعض صامت لكنه مجروح كأنه بركان ينتظر ليثور ..
مسرحية حزينة بطلها التجاهل وعدم الاكتراث ..
والحال لاتدوم علي وتيرة واحدة طويلا والا ما كانت هناك الحان حزينة والحان سعيدة وابت الاوتار الا ان تعزف نغمات التمايل رافضة الدموع ..
فمثلما هناك الحب .. هناك الالم ..
ومثلما هي الحياة في حبك ايضا اقل الجراح فيه الممات !!

تمت
5:20p.m
1/11/2011

Comments
5 Comments

5 comments:

شمس النهار said...

فعلا كتير في كلماتك تحبس لتطلق صراح الدموع بدل منها لأنها ان خرجت تكسر الروح وان حبست تحفظ الكرامة

eng_semsem said...

احيانا بنحبس الدمعه جوه عيننا ونرسم ضحكه على شونا يمكن نخدع نفسنا ونقنعها بالسعاده
تحياتي

Days and Nights said...

الأخت الغاليه

إحساس عالى جدا

وروعة ترتيب الكلمات

وإبداع التشبيهات

ومتعة القراءه

تحياتى لروحك الطيبه

ودمتى بخالص الود

تامر

جميله المصرى said...

السلام عليكم

ممكن تزورى مدونتى وتشوفى الرابط ده

http://gamilaelmasry.blogspot.com/2013/05/blog-post.html

كل الشكر

اختك جميله ام مريم

Unknown said...

معقوله كان عندك 20 سنه وبتكتبى الكلام ده

Post a Comment

عذرا على التاخر فى الرد على التعليقات ولكنى حتما ساعود لارد عليها لاحقا .. حقا اسفة بشدة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates