2011/12/25

فستان الفرح وصنية الرز



ازحت تلك الجريدة التي اقرأها منذ اكثر من ساعتين من امام عيني وانا انظر لتلك المرأة التي تزوجتها منذ عشر سنوات وهي تضع صنية مملوءة بالارز علي ساقيها وتتناوله باصابها واحدة تلو الاخري بهدف تنقيته ..

نظرت لجسدها السمين الممتلئ متخفيا بجريدتي وانا اتحسر علي تلك الفتاة التي كانت مثالا للرقة والرشاقة التي احببها وتزوجتها ..

وتسائلت في حيرة لماذا تفقد المرأة انوثتها وتهملها بعد ان تتزوج ؟ أما عادت تعد نفسها انثي ؟!

واين ذهبت رقتها المتناهية وصوتها المنخفض من كثرة حياءها ؟

نظرت الي بتمعن وقد لاحظت اني اختلس النظرات اليها من خلف الجريدة قائلة بصوت مرتفع وكما اني اقف في شارع اخر : في ايه بقالك ساعة بتبصلي اوي , اول مرة تشوفني بنقي رز ؟!

لم اكن علي استعداد نفسي لابدأ الشجار المعتاد في يوم اجازتي فتنهدت بحرارة ولم اجب وعدت اقرأ جريدتي من جديد ولازلت اتعجب منها !!

‏*‏*****

افقت من تخيلاتي علي صوت خطيبتي الرقيق الهادئ وهي تشير بأصبعها في احد المجلات علي احدي فساتين الزفاف استعدادا لحفل زفافنا بعد شهرين علي الاكثر قائلة : أحمد .. ايه رأيك في الفستان ده شيك اوي صح ؟

وجدت نفسي اتطلع اليها مذهولا واجيبها في حدة : لأ وحش أوي يلا عشان اروحك !!

‏^‏_^
تمت

2011/12/21

ҳ̸Ҳ̸ҳ ........ ҳ̸Ҳ̸ҳ





حين نقترب يتمنعون ..


وحين نستجيب ونبتعد يلومون ..

فأجيبوا بربكم ماذا تريدون ؟!

ان كان الرحيل مبتغاكم فما تنتظرون ؟!

وان كان الحب سكناكم فلماذا تبتعدون ؟!

أم هي لعبتكم المفضلة ولا غيرها تجيدون ؟!

نعم .. بعدكم جراح مثلما في قربكم تجرحون ..

فما حاجتكم لعذاب قلوب احبتكم ؟

ام انتم بجراحها تفرحون ؟!!

تمت
20/12/2011
6:40p.m

2011/12/16

كل الرجال انت




ﻛﻴﻒ ﺍﺳﺘﻄﺎﻋﻮﺍ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺗﺸﻮﻳﻪ ﺻﻮﺭﺗﻚ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﺩﺍﺧﻠﻲ ؟
ﻛﻴﻒ ﺗﺠﺮﺃﻭﺍ ﻟﻴﻘﻠﻠﻮﺍ ﻣﻦﻗﺪﺭﻙ ﻋﻨﺪﻱ ؟
ﻓﻠﻴﻘﻮﻟﻮﺍ ﻣﺎ ﺍﺭﺍﺩﻭﺍ ﻭﻟﻴﻈﻨﻮﺍ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻠﻮ ﻟﻬﻢ .. ﻓﻬﻢ ﺍﺑﺪﺍ ﻟﻦ ﻳﻌﺮﻓﻮﺍ ﺍﻭ ﻳﻔﻬﻤﻮﺍ ..
ﻓﺄﻧﺖ ﻋﻨﺪﻱ ﻛﻞ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ .. ﻭﻛﻞ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺍﻧﺖ !!

تمت
بتاريخ لا اتذكره

2011/12/04

سقوط



ﺗﻬﺒﻂ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﺍﻟﺴﻠﻢ ﺑﺎﺳﺮﻉ ﻣﺎ ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻬﺎ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ , ﺗﺘﻌﺜﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﺒﻮﻁ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻧﻔﺎﺳﻬﺎ ﺍﻟﻤﺘﻼﺣﻘﺔ , ﻓﻘﺪ ﻗﺮﺭﺕ ﺍﻻ ﻳﺜﻨﻴﻬﺎ ﺷﺊ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻋﻦ ﻫﺪﻓﻬﺎ , ﻭﻫﻮ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺰﻫﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺭﺃﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺷﺮﻓﺔ ﺣﺠﺮﺗﻬﺎ , ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻲ ﻳﻘﻴﻦ ﺍﻧﻬﺎ ﺍﺫﺍ ﺗﺨﻠﺖ ﻋﻦ ﺍﻱ ﻟﺤﻈﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﺴﻮﻑ ﻳﺨﺘﻄﻔﻬﺎ ﺍﺣﺪ ﻏﻴﺮﻫﺎ , ﻓﻬﻲ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﺎ ﺯﻫﺮﺗﻬﺎ ﺍﻟﺮﺍﺋﻌﺔ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﻭﺍﺫﺍ ﺭﺃﻫﺎ ﺍﺣﺪ ﺍﺧﺮ ﻓﻠﻦ ﻳﻀﻴﻊ ﻟﺤﻈﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﺫﺍ ﺍﺗﻴﺤﺖ ﻟﻪ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ , ﻫﻲ ﺗﺘﺬﻛﺮ ﺟﻴﺪﺍ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻟﻤﺤﻄﻤﺔ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﺴﻠﻢ ﻓﻬﻲ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻣﺎﺗﺤﺼﻲ ﺍﻟﺪﺭﺟﺎﺕ ﺻﻌﻮﺩﺍ ﻭﻫﺒﻮﻃﺎ , ﻇﻠﺖ ﺗﺬﻛﺮ ﺣﺎﻟﻬﺎ ﺟﻴﺪﺍ ﺑﻬﺎ ﺣﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﻌﺜﺮ ﻭﺗﺴﻘﻂ , ﻭﻓﻲ ﻏﻤﺮﺓ ﺍﻧﻔﻌﺎﻻﻫﺎ ﻭﺣﺮﺻﻬﺎ ﺍﻟﺰﺍﺋﺪ ﺍﺧﻄﺄﺕ ﻓﻲ ﻋﺪ ﺍﻟﺪﺭﺟﺎﺕ ﻭﺗﻌﺘﺜﺮﺕ ﻓﻲ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺻﺒﺤﺖ ﻟﻬﺎ ﻛﺎﻟﻔﻮﺑﻴﺎ ﻭﺳﻘﻄﺖ ﻭﺗﺪﺣﺮﺟﺖ ﺍﻟﺪﺭﺟﺎﺕ ﺍﻟﺒﺎﻗﻴﺔ ﺭﻏﻢ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻭﻻﺗﻬﺎ ﻟﺘﻔﺎﺩﻳﻬﺎ , ﻭﻗﻠﺒﻬﺎ ﻳﺒﻜﻲ ﻣﻦ ﺍﺟﻞ ﺯﻫﺮﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺻﺒﺤﺖ ﻋﻠﻲ ﺑﻌﺪ ﻣﺴﺎﻓﺔ ﻣﻨﻬﺎ !!

ﺗﻤﺖ
3:27p.m
26/11/2011

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates