2011/05/31

افتقدتك + اعتذار






برغم انك تؤكد انك لازلت بجواري الا اني لم افتقدك من قبل مثلما افتقدك الان ...

تقول ان اهتمامك مثلما كان وحبك لم يتغير منه ذرة واحدة ولكني لم اعد اشعر بك مثل الماضي ...

لم اعد اشعر باهتمامك لي ووجودك في تفاصيل حياتي منذ ان وضعتني علي الهامش ...

وقد اصبح لك عالما اخر تحيا فيه مع اناس اخرون ...

سواي ...


تمت
27/5/2011
1:05p.m


اعتذار /
في مشكلة في بعض المدونات مش بيظهر ادامي صندوق التعليق ماعرفش دي مشكلة في ايه بالظبط بس انا غيرت المتصفح وبرضه مش بيظهر
ياريت اللي ماعرفتش ارد عنده يعذرني لحد ما المشكلة تتحل
تحياتي

2011/05/29

وحدي دونك






آه لو تعرف حالي في غيابك ..

حينما فارقتني عينيك لم اعد اري للدنيا لونا فقد كنت اشعرها فقط بوجودك ..

لو تعلم كم افتقدك واحتاج وجودك ما كنت لتبتعد عني لحظة واحدة ..

لو تعلم كم يجرحني بعدك واهمالك ما تركت ثانية تمضي الا وقلت لي بها ... أحبك ..

لكنك لا تعلم ولم تعد جواري ..

ولن تأتي !



تمت
27/5/2010
1:40p.m

2011/05/26

حياتي معك




حياتنا معا كنهر ذا ضفتين كلاهما بعيد بعد السماء ...

وكل منا يقف علي احدي ضفتيه !

تمت
الان

2011/05/24

احتراق




عندما يصبح كل ما يحيط بك سببا للألم والاختناق ...

وعندما يتحول كل شئ في دنياك مصدرا للارهاق ...

حينها لا يكون هناك سبيل للخلاص ...

فلا تحاول المقاومة فيكون مصيرك مزيدا من الاحتراق ...


تمت
9:35p.m
24/5/2011

2011/05/22

لا تبالي




لا تكترث كثيرا لهذه الحياة ولا تأبه لحماقاتها ...

فلو حاولت ان تحصي الامك بها فلن يكفيك اوراق الدنيا جميعها ...

لا تبالي ان اهملك الرفيق وخانك الصديق وابكتك الليالي والايام ...

ولا تجلس حزينا شاردا تحصي النجوم ...
بين دموعك وبخفقات قلب مهموم ...
فقليلا ما تتحقق الاماني والاحلام ...

ولا تحاول الهرب من واقعك فمصيرك في الدنيا محتوم ...
فما جدوي ان تنسج لنفسك خيوط الامل في سماء الاوهام ؟

تمت
3:50p.m
22/5/2011

2011/05/19

ليلة عشق




دلف الي منزله في ساعة متأخرة من الليل ...
وجدها في انتظاره في اجمل صورة لامرأة !!
لم يراها بهذا القدر من الجمال والرقة مطلقا !!
جلسا علي مائدة العشاء وقد زينتها شمعتان خلا المنزل من بصيص ضوء غيرهما ...
لم يستطع ان يرفع عينيه لحظة واحدة عنها فنتناول عشاءه من النظر لعينيها ...
توجها لغرفة نومهما معا ...
احتواها بين ذراعيه ...
احتضنها بقوة ...
فقد كان علي يقين ان هذه الليلة لن تتكرر ...
وانها سوف تصبح مجرد ذكري ...




يجلس علي فراشه محتضنا صورتها وفي عينيه دمعتان تلمعان في صمت ...
تذكر تلك السهرة في شجن وحزن ...
فقد فارقته وفارقت الحياة بأكملها واصبحت ذكري تجرحه كل مساء ...



تمت
18/6/2011
4:25a.m

2011/05/17

ماعادت جراحي القديمة تنزف






اسقطني من ذكرياتك ...

امحيني من سجل يومياتك ...

اجرحني كيفما شئت ...

تناسي ملامحي ...

اهملني ...

اقتلني ...

فذلك القلب الذي جرحته لم يعد يشعر بالوجع !


تمت
1:00a.m
17/5/2011

2011/05/14

رسائل السماء...






البعض منا ينتظر رسائل السماء ...

احيانا تظهر بوضوح واخري تأتي في الخفاء ...

قليلون هم من يفهمونها واقل من يستجيبون للنداء ...

ودائما ما تأتي بالنهاية والجميع بين خطاياهم سجناء ...


تمت
1:30p.m
14/5/2011

2011/05/08

حنين المطر





تجلس امامه علي تلك المنضدة التي طالما جمعتهما سويا ...

تحتضن فنجانها بكلتا راحتيها حتي غاب بينها تماما عله يهبها بعض الدفء ...

يتبادلان حديثا هامسا كل دقيقة وصوت قطرات المطر تتعالي بالخارج حتي اشتدت الهزيم ...

نظرت في عينيه نظرة طويلة فكم وهبتها الحب والحنان والدفء الذي تنشده ...

قام من مقعده وتناول معطفها واحاط به كتفيها ثم سرحت مرة اخري بعينيه الحانيتين ...

دقائق قليلة وشعرت بالبرودة تتسلل الي اطرافها فضمت طرفي معطفها في شدة ...

ثم سقطت دمعة باردة كبرودة المطر علي وجنتيها حينما افاقت من حنين ذكرياتها ولم تجد شيئا امامها غير فنجانها الذي لم ترتشف منه قطرة بعد !!



تمت
5:35p.m
27/4/2011

2011/05/06

قالوا عن الحب



قالوا عن الحب
طريق طويل.. بدايته سطوع.. ونهايته دموع
  تستقبله ابتسامة.. وتشيعه الشموع !

سمعتهم مرارا يقولون ذلك.. ولكنى لم أعرف أبدا ما يعنون به
فكيف تدرك ما لا تشعر به؟
وكيف تشعر بما لا تدركه؟
كنت بعيداً عن هذا وذاك.. فلا أدركته ولا تملكنى الحنين إليه..

لماذا الطريق طويل؟ لِمَ يرشدنى الضياء والنور ثم يتركنى غارقا فى دموعى؟
أذلك هو الحب؟!

لماذا بدأه من قبلى إذن؟ ألم تصل إليهم نفس الكلمات؟ ألم يسمعو نفس العبارات؟
ولكنهم أحبوا ! بل عشقوا وذابوا فيه حتى النخاع !
لماذا تتعجبون منى إذن؟ لماذا تلقوننى بنظرات الاتهام؟

أنتم استقبلتمونى بالابتسامة، ولما غرقت فى بحر الحب تركتمونى أغرق وشيعتونى بالدموع !

ها أنا أقول: لا تكرروا نفس الكلمات ! لقد أدركت أنكم لا تقولونها حرصا علىّ ولا مراعاة لمشاعرى.. تقولونها لأنكم لا تريدون لأحد أن ينعم بالحب سواكم !

لقد أحببت.. ولازلت أحب.. وسأظل كذلك حتى تمتلئ كل ذرة فى كيانى بذات الشعور.. لن أسمع لأحد بعد اليوم.. يكفينى ما أشعر به ! يكفينى لأحيا بسعادة إلى الأبد !

تمت
05:38 a.m
6/5/2011

2011/05/03

حلم فوق الخيال / أحبك وكفي



تحيرت جدا في اختيار العنوان , فخاطرتي اليوم تنقسم لشقين باحاسيس مختلفة فترددت اي العنوانين انسب ثم قررت ان اضعهما معا فانا لا اريدكم ان تفقدوا ذرة من احساسي بها اتمني ان تنال اعجابكم ....


حلم فوق الخيال



حرت في كلماته ...

فقد تردد كثيرا قبل ان يخبرني اياها ...

لمرتي الاولي اري تلك الحيرة بعينيه ...

بدا وكأنه يحدث نفسه عني ...

لم افهم مغزي الحديث ...

قال انني حلم فوق الخيال ...

يخبرني انه لا يستحقني وانه لم يفعل شيئا لاجلي كي يكون جدير بي !!

يقول اني جوهرته واني اغلي من ان يحصل علي !!

اخبرني اشياءا فوق تفكري ...

قال ان حبه وحده لا يكفي ليستحقني !!

بل اني استحق الدنيا باكملها حتي يكون جدير بحبي !!



أحبك ... وكفي


حقا حيرتني تلك الكلمات ...

كيف وانا احيا بذاك الحب الذي يملأ كل كياني ؟

فأنا قبله لم اعرف للحياة لونا ولا طعما ...

اذا قلت اني كنت سعيدة قبله فقد ظلمته واذا قلت اني كنت تعيسة فأيضا ظلمته ...

لأني قبله ما كان عندي سبب يستحق ان افرح او ابكي لاجله ...

حقا لم تكن حياة تلك التي احياها ...

هو من علمني الحب سقاني الحنان علمني الوفاء واعظم معاني الحياة ...

علمني كيف أحيا !!

ذرة واحدة من عشقه تكفيني لأحيا وأموت عليها , تكفي لأضل جواره كل دقيقة بعمري ...

تكفيني نظرة عينيه الحنونة ودقات قلبه ولهفته المجنونة ...

تكفيني كلمة حبيبتي وحب عمري , يكفيني انه شمسي وقمري ...

فأنا لا اريد مالا او الماس فانت كنزي وقلبك جوهرتي الحقيقة ولا شئ اخر عندي ذا قيمة ....

فلا تأبه كثيرا لتلك الافكار التي تحاصرك ...

فقط دعني أحبك ... وكفي !!

تمت
12:00p.m
2/5/2011

2011/05/02

معي وليس معي




عاودني الشوق قويا جارفا في تلك الليلة فصرت اتلهف لصوته , لصورته , لعينيه وابتسامته ...

كأنه دهر مضي منذ ان ودعت عينيه ...

اشتاقت اليه كما لم اشتاق من قبل ...

شعرت هذا الاحساس يتملك كل ذرة بكياني وكل نبضاتي تهتف باسمه ...

فلو انهم جمعوا كل حروف ومشاعر الاشتياق من قلوب الاحباء لفاق شوقي اليه جراح تلك القلوب وآهاتها ...

اشعر به معي وليس معي ...

اغار من كل الاشخاص وكل الاشياء التي تراه دوني ...

كلما شعرته غارقا في عالم اخر غير عالمي اشعر اني فارقت الحياة ...

كيف وأنا احيا به وله ؟...

اتنفس لانه فقط حولي وبجواري ...

فحين يفارقني لحظات فهو الموت لقلبي الذي ينبض لأجله ...

فكيف تلومونني لأني اشتاق ...

لو كانت بيننا لحظة واحدة افتراق !!


تمت
1/5/2011
6:30a.m

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates