2012/06/29

زاهد فى الحب



ظلت تلك الكلمات تداعبها طوال ليلتها تغزو قلمها بشدة كي تدون له رسالة , فقد ارادت ان يصله ذاك الاحساس المخنق الذي ينتابها , لكنها ظلت في حيرة من امرها فهي علي يقين انه لن يراها الا اذا اخبرته عنها وان هذا حالها معه‎

ظلت تتقلب في فراشها حتي الصباح ثم تناولت اقرب قلم ليدها وقررت ان تكتب ما يجول داخلها ان قرأه او لا‎

حارت كيف تبدأ رسالتها ولكنها كما اعتادت ستكتب له حبيبي كما اعتادت ان تخاطبه‎

حبيبي ‏:‏ فلتعذر كلماتي الواهنة التي لن تجد لها ما يبررها غير احساس انثي تحفظ كل تفصيلة بك عن ظهر قلب , هي علي يقين ان شئ بك تغير , احساسك وهمساتك ليست كالماضي , ردودك وانفعالاتك ليست كما انتظرها‎

أعلم يا أميري ان شأن النساء في هذا كالصبية والمراهقات , فالمرأة هي المرأة منذ ان خلقت لم تتغير , ولن يغير شيئا احساسها المرهف وكيانها العاطفي الذي يشتاق كل دقيقة لهمسة حب من حبيبها‎

ولكنك قد تغيرت ‏,‏ نعم ‏,‏ لم تعد تنثر علي مسامعي عبارات الحب والهيام كالماضي , ربما لا زال حبي رابضا في اعماقك مثلما كان , ولكن لتعلم ياحبيبي انني كأنثي هذا لا يروي عطشها العاطفي وبالاخص لأنك لم تكن هكذا , لم تكن زاهد في عبارات الحب التي تلقيها علي مسامعي كل ثانية والتي لم ولن امل منها طالما في صدري نفس يتردد‎

وختاما ‏,‏ لتعلم انني لن اتوقف عن قولها لك كل يوم وكل دقيقة وحتي كل ثانية الي اخر عمري , أحبك ياملاكي , ياحب كل عمرى وايامى .  


تمت

محطتي الاخيرة






التمعت دمعتان في عينيها وهي تجلس قبالته علي منضدتهما المعتادة للمرة الاخيرة وقد بدا انهما لم يرتشفا بعد اية قطرة من قهوتهما التي وضعتا علي المنضدة مشتركتان في حوارهما الحزين

قاومت دموعها قائلة : اني راحلة الي مكان بعيد .

بدا عليه الهدوء ولكن لهفته تطل واضحة من عينيه : الي اين . . . ؟

اجابته : بعيد عنك .

تسآئل في حيرة : لماذا ؟ هذا ليس قرارك وحدك .

اجابت في حدة : شئت ام ابيت سأرحل .

ثم خلعت خاتم خطبتهما من يدها ووضعته امامه علي المنضدة التي طالما شهدت ليالي حبهما الدافئة والان قد ماتت عليها ايضا ترانيم غرامهما

هنا لم يستطع ان يحتفظ بهدوئه بعد الان فتشبث بيدها بقوة وقائلا بلهجة اقرب الي البكاء : ارجوك لاتتركني !

ابعدته يده بقوة قائلة : لم يعد الخيار لك .

سارت عائدة حتي اختفت عن بصره فسقطت دمعة من عينيها هامسة : أو لي !


‏*‏ * * * * * *

ترقد في ثياب بيضاء علي فراش مخملي ناعم يحمل نفس اللون متصل بجسدها الرقيق العديد من الاسلاك والخراطيم الرقيقة شاحبة الوجه فاقدة وعيها

بدت في تلك الثياب اشبه بالملائكة , بفراشة رقيقة فقدت جناحيها

جلس جانبها يحتضن كفها الصغير في رفق وسقطت دموعه غزيرة محدثنا اياها وهي لا زالت غائبة عن الوعي : لما لم تخبرني من قبل ؟ لما تركتي الظنون تسيطر علي ؟ لم جعلتني اشك بك ؟

عادت دموعه تنهمر كشلال مياه فوق منحدر صخري , ففتحت عيناها في بطئ وحاولت ان تبتسم من خلف القناع البلاستيكي الذي يساعدها علي التنفس ثم رفعته عن وجهها في بطئ متهالك قائلة : الم اقل لك انه لم يعد خيارنا ؟

ثم ارفع صفير متواصل من جهاز رسام القلب وفقدت عيناها بريقهما الي الابد

ومن بين دموعه تمتم في انهيار : وداعا فراشتي الرقيقة .


تمت
30-8-2010
3:16 a.m

2012/06/28

احاسيس مبتورة



تري لما تعاندني الايام , كلما تمنتيت رؤياه تمنعني الاسوار ؟

حينما اشعر بحنين جارف لعيناه , تحبسني البيوت والشوارع والحارات

تشب في قلبي الامنيات وتشيب في عقلي الافكار

تسرقني لحظات أمل فتخطفني الآمال الي حيث آراه

ثم يعاندني القدر ولا القاه

تنطفئ شمعة اشتياقي في مهدها , تتوه الامنيات في حينيها

أليس حقي ان اراه , أليس حقي ان اشتاق واشعر بالحنان في دفء عيناه ؟

اجيبي ايتها الايام العنيدة , أألفتي قتل الامنيات الوليدة ؟

لم أعد اشعر بالاطمئنان الا في احضانه , مشاعر الدنيا جميعها لا توازي ذره من حنانه

تلك النظرات التي بها يرمقني , تأخدني الي آفاق بعيدة تسرقني

تحلق بي الي دروب بعيدة , تارة تخطفني وتارة تهبط بي الي أماكن جديدة

أماكن ليس لها وجود الا بعينيه , عالمي المجنون لا أشعر به الا بين يديه

تبحر بي في نهر الهيام , تخطفني الي عالم الاحلام

لكنها جميعا ليست غير أوهام , احاسيس مبتورة تخنقها الايام

الي متي , يفصل بيننا المكان , تري متي سيجمعنا الزمان؟


تمت
  
شكر خاص : د/ محمد فخرى صاحب تصميم احاسيس مبتورة

2012/06/26

عهد الهوى


تنظر من نافذة السيارة وهي في طريقها اليه, تداعب الصغير باصابعها حتي استسلم للنوم , تتذكر ايامهما الماضية , تسترجع كيف كانا يقضيان دقائقهما معا

يغلبها النوم ويداعبها في احلامها كما كان يفعل دائما , تتوالي علي عقلها اللقطات , هنا كان يضمها في حنان , هنا كانا يحضرا سويا الطعام

افاقت من غفوتها وقد اوشكت علي الوصول , هبطت من السيارة وهي تقدم ساق وتأخر الاخري , تخشي الجراح من جديد , تخشي تجدد الألم والفراق

تسير حاملة صغيرها الذي قد غطي في نوم عميق , تحمل باقة زهور في يدها الاخري , ولا زالت تتأرجح بين الذهاب والاياب

تصل الي المكان المنشود , تتقدم ببطئ كأنها لا تريد الوصول

تضع باقة الزهور علي قبره , تنساب دموعها حارة علي وجنتيها , تتذكر كيف تركها ورحل تحمل مسؤولية طفلهما وحدها , مرت سنتين علي رحيله

ولا زالت باقية علي عهد الهوي


تمت


ليلة ولا الف ليلة



يحكي كان يا مكان

أنه من قديم الزمان

أمير حنون يشار اليه بالبنان

وقعت فتاة رقيقة في اسره واكتوي قلبها بالنيران

وتسآلت في نفسها هل يكن لها ما تكنه في صدرها نحوه ام طواها النسيان

وقررت ان تهمس له بما يدور في قلبها ولكن لم يطاوعها اللسان

فألقت في طريقه قلبها الحيران

عله يهمس له بما في صدرها من حب وحنان

فجاءها ردا سريعا أيا حب عمري انت فتاة الاحلام

تمنيتك يا زهرة يملأ شذاها الاكوان

فتمنت لو اكملت عمرها في احضانه ليعزف لهم الزمان اجمل الالحان

فيا قلبي لا تقلق ربما غدا ستتحقق الاحلام

بقلمي وقلبه

تمت بحمد الله
 

2012/06/24

3D ~ 7






في فضاء سرمدي بعيد , انطلق شعاع من الليزر يشق الفضاء مستهدفا مقاتلة فضائية سوداء قاتمة اللون

مالت المقاتلة بمهارة بالغة ثم لم يلبس ان ظهر سرب مقاتلات متماثلة في اماكن متفرقة , وفي سرعة اقتربت مقاتلة اخري كبيرة الحجم يدل مظهرها انها مختلفة تماما منقوش في مقدمتها نسر كبير يعلوه علم غريب الشكل لونه اخضر تماما تتوسطه دائرة بنية اللون منقوش عليها

(sm 22)

انفصلت ثلاث مقاتلات من السرب وحاصرت
sm 22
من جهة اليمين , وثلاث اخرين من جهة اليسار ,ثم تشكلت باقي المقاتلات في صفين متوازيين امامها واندفعت واحدة تلو الاخري فيما يشبه النافورة وامطرتها باشعة الليزر القاتلة , اصابوا مؤخرة
sm 22
بعد انا مالت بحركة حادة متجاوزة ثلاث خيوط اخري كادت ان تصب باطن السفينة

استعاد قائدها السيطرة عليها بمهارة بالغة واطلق فيض من اشعتها نسفت احدي مقاتلات السرب التي انفجرت بدورها بدوي مكتوم في الفضاء

عادت المقاتلات تتخذ شكلا اخر و
sm 22
تقاتل وتراوغ في مهارة شديدة , ونسفت جميع مقاتلات السرب الي ان تبقت ثلاث مقاتلات اخيرة

تحدث قائدهم قائلا عبر اجهزة الاتصال اللاسلكي :الخطة‏
B
فورا

انفصلت مقاتلتان واحدة الي اليمين وواحدة الي اليسار وتجاوزتا مؤخرة
sm 22
‏ ثم استدارتا وعادتا مطلقتان اشعتهما ولكن قبل ان تنطلق اصابتهما حزمة ناسفة واسعة القطر من الليزر نسفتهما نسفا

استدار القائد الوحيد المتبقي وراوغ في مهارة شديدة الي ان اصبح في مقدمة
sm 22
‎تماما ثم اطلق اشعته القاتلة في مقدمتها فأصاب احدي مدافعها الليزرية بعد ان احاط جسم المقاتلة بغطاء واقي فانفجرت
sm 22
بدوي هائل

ومن داخل المقاتلة السوداء الاخري هتف قائدها بسعادة : فعلتها من جديد

واستدار عائدا الي كوكبه الام .

‏*‏ * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

وضع ( خالد ) جهاز التحكم عند بعد (الليزي) من يده في حنق بعد ان فقد الامل من تجاوز المستوي السابع والاخير من لعبة حرب الفضاء المجسمة بعدما فشلت محاولاته المتكررة لوصوله لنهاية اللعبة ومالبس ان هتف في ضجر : هزيمة جديد اخري

استدار خارجا من حجرة الالعاب المجسمة بعد ان فصل التيار الكهربي عنها وسرعان ما نسي او تناسي خيبة امله وانشغل بعمل اخر .



تمت بحمد الله

29-4-2010
7:15 p.m

2012/06/23

غريب الاطوار






شخص غريب الاطوار

لا بل قلب محاط بالاسوار

ارقبه كل مساء في انتظار

الن تنكشف يوما الاسرار؟!


يأتيني صبحا يأتيني ليلا كزهرة في بستان

يناديني ايا قلب تحاصره الاحزان

امس قد ضاق صدري عليك وفقد الامان

قصي علي وردتي ماذا فعل بك الزمان

صارحيني علك تجدي في احضاني الاطمئنان

يامن كنت نبع حب يابحر الحنان


لما جف النبع والتهمته السنين ؟!

عدت اليك وردتي , اعادني الحنين


فمالي اري الدموع تتساقط من قلبك دماءا؟!

أيا ياعيني كفي اجعلي دموعك سماءا

ياقلب انر لها طريق الحزن ضياءا


فاضت دموعي في احضانه انهارا

ماتت احزاني عند قلبه مرارا

يأتي ثم يذهب واودعه تكرار

يمكث ثم يرحل يترك بقلبي مرارة


ربما يوما ستداويها السنون

ربما غدا سأنسي قلبه الحنون

واشتياقي ولهفتي وتوتري المجنون

وداعا , قالها لي أمس بهمس حنون

اذا , فلترحل , لن اجرح السكون

لا تقلق بشأني قد جفت العيون

علي بعدك اعتادت ونامت الجفون


تمت
1-4-2010
4:15p.m

2012/06/21

احبك بكل اللغات



‎أحبك بكل اللغات والكلمات
احبك بلغة العيون حينما تنطق بما لا تستطيعه العبارات
أحبك بلغة الشفاه واختلاف الألسن واللهجات
أحبك بلغة الشوق حينما يعربد الحنين بين القلوب وفي الاذهان !!! ‏

‎أحبك بلغة القمر
حينما يغفو الليل علي وجنات النسمات
وصوت البحر في ليالي السهر
أحبك بلغة الشمس حينما تداعب العيون وتبعث الدفء في القلوب
أحبك بلغة الشتاء وهزيم الرعد وقطرات المطر
أحبك بلغات الورود ورقة نسمات الزهر
أحبك بعيوني وبقلوب كل البشر !!! ‏

‎احبك بلغة الصيف وليالي الشوق والصفاء
أحبك برقة السحاب وقوة الهواء وهمسات نجوم السماء
أحبك حينما أغفو واحلم في الصباح والمساء ....

احبك في ليلي وصباحي ‏,‏ في صمتي وجنوني ‏,‏ احبك حتي تنفذ الكلمات
أحبك حين ادون اشعاري , حين تعجز عباراتي , أحبك حتي الممات !!! ‏


تمت

2012/06/20

فتــاتـي

اولى حلقات التدوين اليومى 
******

 


احاول اقناعها عبثا الا تتحسس شاشة التلفاز .. وانها مهما جلست خلفه حتي افصل عنه التيار الكهربي , لن تجد الشخصيات الكارتونية التي تحبها وهي تفتح بابا وهميا لتخرج منه !

فتاتي الصغيرة ذات الثلاث اعوام .. اراها تجلس يوميا بالساعات بجوار التلفاز تتحسس الشاشة بكفها الصغير وعلى شفتيها تعلو ابتسامة رقيقة تزين وجهها البرئ ..

ومن حين لاخر اسمع ضحكاتها البريئة تعلو من خلف التلفاز وكأنها تتعجلهم كى يخرجوا اليها !

تعاند باصرار حتى يغلبها النوم ولازالت فى انتظارهم !

تمت
20/6/2012
8:28p.m

2012/06/16

اشتاقتلكم :) + اهديته حبا , اهداني وداع وكلمة شكر


يسعد مساكم جميعا بجد مفتقداكم اوووووى 
ومبسووووطة انى رجعت اوى اوى 
كان عندى امتحانات البكالوريوس والحمدلله خلصت على خير وهقعد لحد ماتزهقو منى ^_^
دعواتكم لى فى النتيجة يارب تعدى على خير :)
وبالمناسبة دى هبقى اعمل حفلة كبييييييييييييييييرة اوى واجيب هدايا للكل كالعادة انتو عارفنى كريمة اوى :D
يلا نبدا ببوست العودة ونقول بسم الله



 


حبيبي : . . . . . .


ربما اختلف هذا الخطاب عن باقي خطاباتي التي ارسلتها اليك , ربما لأنني لم استطع اخفاء مشاعري وشوقي اليك بعد الان . . . ولقد قررت البوح واهداء قلبي اليك كهدية عودتك


منذ ان سافرت وانا احلم بيوم العودت .... اكتفيت بذلك الدور البسيط الذي اقدمه اليك كدعم معنوي في سفرك كي لا تشعر بالوحدة والغربة


واليوم قلبي لم يعد قادرا علي الاحتمال وهتف بكل ذرة في كياني ~ أحبك ~


انتظر لقياك بكل الشوق والحنين وأعدك ان ما اعطتيه لك من حب ومشاعر واهتمام ~ لهو نقطة في بحر من حبي لك


حبي وأشواقي

حبيبتك

6-10-2005

¤‏ * ‏¤ * ¤ * ¤ * ¤ * ¤ * ¤ * ¤ * ¤


عزيزتي : . . . . .


اشكر لك وقوفك بجواري طوال فترة دراستي وسفري , اردت الاطمئنان عليك واطمئنك اني بخير , واني سأعود بعد ثلاثة ايام باذن الله


واصدقك قولا ان هناك جديد اريدك اول من يطلع عليه .. فقد قابلت هنا زميلة مصرية ولقد وقفت هي ايضا بجواري في غربتي وملئت علي وحدتي وانها لا تفوقك حنانا وحبا , ولقد وجدت قلبي يدق لها رغما عني , واردتك ان تكوني اول من ازف اليه ذلك الخبر ... فقد قررت التقدم لخطبتها بعد عودتنا سويا باذن الله


لقد حدثتها عنك كثيرا وهي تتوق للقياك و معرفتك


مرات عديدة الف كلمة شكر اليك اختي العزيزة فانك حقا خير صديقة واخت


احترامي وتقديري


اخيكِ

4-10-2005


تمت بحمد الله

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates