2014/05/22

انتشار ظاهرة (فك) الخطبة

انتشار ظاهرة (فك) الخطبة : (من منظور اجتماعى ) الاسباب والدوافع .. مقال بقلمى قريبا فى احدى الجرائد الالكترونية

لقد زادت فى الاونة الاخيرة انتشار ظاهرة فك الخطبة او كمان نسميها فسخ الخطوبات .. فعلى المستوى الشخصى فى خلال ال 3 شهور الاخيرة ان كثير من الفتيات فى مثل عمرى قد قمن بفسخ خطوباتهن .. وقد تراوحت الاسباب بين عدم الارتياح وكثرة المشاكل وخصوصا التى يسببها الاهل ..
فى رايى ان الموضوع له ابعاد اخرى اكبر واعمق من مشكلة لم يستطعون تجاوزها او عدم توافق او ارتياح .. فأصول هذه الظاهرة ترجع لان الشباب لم يعد يعى قدسية الخطبة او (دخول البيوت) مثلما يقولون .. لم يعد يدرك معنى كلمة قطعها على نفسه امام اهل الفتاة ..
فمعظمهم يعتقدون ان الخطوبة ( دبلتين وزيارتين وكلمتين حلوين ) فبعض الشباب تستمر خطبتهم لاكثر من سنة ولا يكونوا قد اخذوا بعد خطوة جادة نحو اتمام الزواج .. والعذر بالطبع موجود وهو ( الماديات ) ..
وهذا السبب هو ذاته الذى يدفع اهل الفتاة لتقديم تنازلات كثيرة اولها السماح بفترة خطوبة طويلة .. وبالطبع يتحملون هم نفقات حفل الخطوبة كما جرى العرف وايضا ما بعد ذلك من زيارات وعزومات .. والشاب فى هذه  الاثناء ليس مجبرا على التسرع فى اتمام الزواج فالوضع بالنسبة له (اريح) كثيرا من تحمل مسؤلية ما بعد الزواج  ..
وحين يصلون الى مفترق الطرق الذى يرى اهل الفتاة عنده ان الخطوبة قد طالت بما يكفى ففى هذه الحالة اما يقومون باعطائه مهلة ليتمم كل اجراءات الزواج التى بالطبع لن يستطع الوفاء بها لانه اعتاد التراخى .. وبعد انتهاء المهلة نرجع لنقطة القدر المحتوم وهو فك الخطبة ..
او يقدم اهل الفتاة مزيدا من التنازلات ويقومون بالمشاركة بالقسم الاكبر من تجهيزات مسكن الزوجية معللين ذلك بانه لابنتهم وليس لغريب وانهم لو قاموا بفسخ الخطبة بعد هذه الفترة الطويلة فسيتعرضون للقيل والقال وان الفتاة تحبه وهو يحبها وهذا الافضل للجميع .. مما يشجع الشاب على مزيد من التراخى وعدم تحمل المسؤولية وقد يصل الامر لان يقوم هو نفسه بفسخ الخطوبة لانه لم يتحمل مسؤولية اى شئ طوال هذه الفترة مما يدفعه الى الخوف من مجرد ذكر كلمة زواج وكيف سيتحمل كل هذا العبء وهو الذى لم يتعب ولو لثانية ليفوز بهذه الفتاة ؟
ومثلما يقولون ( اللى بيجى بالساهل بيروح بالساهل ) صحيح ان الماديات ليست كل شئ وليست هى المقياس الوحيد فى اختيار الزوج الا انها بُعد هام جدا يجعل الشاب يقدر ما تعب لأجله .. فانا لا اتحدث هنا عن شبكة بمئات الالف ولا عن شقة اكبر من منزل والديها ولا سيارة فارهة .. ولكنى اتحدث فقط عن ما يجعل حياتهما ميسورة وفى نفس الوقت يكون ناتج تعبه هو وليس مال والدها او حتى والده .. فحتى ان تم الزواج بهذه الكيفية ترتفع بنسبة كبيرة احتمالات الطلاق ..
ولكن الغالبية العظمى يتراجعون عند اقتراب الخطوة الاخيرة لاتمام الزواج لانه كما ذكرت يخشى مجرد فكرة تحمل المسؤولية وانه لم يرهق نفسه كثيرا فى التجهيزات ليقدر هذا التعب ...
ما لا يعرفه الشاب انه حين يقوم بفسخ الخطبة تتأكد الفتاة اكثر واكثر انه لم يكن يصلح لها زوجا حتى وان كان دافعه هو قصور او عيب بها .. فعدم مقدرته على تقويم هذا العيب فمعناه انه لم يكن كفء لها ولن يستطع يوما تحمل مسؤولية زواج هى طرف به .. فأولا واخيرا هو المسؤول الوحيد عن الاسرة بكل ما فيها ومن فيها ..
ففى نظرها يكون قد فشل فى انجاح اول فترة فى علاقتهما وحياتهما الاجتماعية .. وما لا يعرفه ايضا ان كل كلمة قد سمعتها منه قد اعتبرتها وعد وانه الان لم يستطع الوفاء به ..
وعلى الصعيد الاخر وهو جانب الفتاة .. فكثير من الفتيات لا توافق على (العريس) لانها حقا تريده .. ولكنها توافق فقط تحت ضغط الاهل والمجتمع وخوفا من شبح العنوسة وخوفا من ترك عريس بمواصفات كذا وكذا (يطير من ايديها) وبعد فترة من الخطبة تكتشف ان كل منهما يتحدث لغة غير الاخر وانهما لن يستطيعا التفاهم حتى وان انطبقت السماء على الارض .. وذات السبب قد يدفعها للاستمرار فى الخطبة فترة بحجة انها ستحاول اصلاح الامور وتكون النتيجة المحتومة وهى عدم الاستمرار باى شكل من الاشكال ..
ومن ناحية اخرى فكثير من الاباء والامهات يبحثون عن (العريس المرتاح ماديا) والذى سيقوم بتلبية كل احتياجاتهم من شقة وشبكة وعفش وخلافه .. وبالطبع ولان الاختيار من البداية كان لاجل المادة فترتفع نسبة احتمالات حدوث مشاكل ايضا على المادة ومع كثرتها وتعقدها فحتما تفشل الخطبة ..
تشابك وتعقد النفسيات يجعل الاسباب لا حصر لها ولن استطع ان القى العبء على اى طرف فاولا واخيرا سوء الاختيار هو الجانى الوحيد والقدر هو سيد الموقف والقلوب المجروحة ستشفى يوما ما ..

Comments
0 Comments

0 comments:

Post a Comment

عذرا على التاخر فى الرد على التعليقات ولكنى حتما ساعود لارد عليها لاحقا .. حقا اسفة بشدة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates