2014/06/01

حقيقة ما يحدث فى جامعة الازهر (جهاد الانثى )

مقال بقلمى قريبا فى احدى الجرائد الالكترونية 


لن ابدا بالحديث عن غياب الوعى الذى وبالتاكيد يلعب دورا هاما فيما يحدث ولكن الاهم هو غياب الاخلاق الذى يدفع فتاة فى عمر يقل او يزيد قليلا عن العشرين تعتلى اسوار الجامعات وهى تقود مسيرة يشاهدها القاصى والدانى وتهتف بكل صوتها مستخدمة اقذر الشتائم والشعارات ..

انا كفتاة فى مثل عمرها لدى مبدأ وفكرة وارفض واقعا معينا اتمنى ان اعبر عنه بكل كيانى .. تقتلنى مجرد فكرة ان اية (انثى) تستطع القيام بما تفعله هى ..

يوميا حين ذهابى للجامعة كنت اشاهد ذات المشهد يتكرر كل ساعة .. اصبحت ساحة الجامعة مغطاه بكلمات كنت من فترة قصيرة لا اتخيل مجرد ان تتلفظ بها فتاة !

فى رأيى ان السبب هو الكبت ونظرية الفراشة التى لم تصدق انها خرجت من الشرنقة واخيرا اصبح لها حرية التعبير عن الرأى ولكن أى اسلوب استخدمت ِ ؟!
اتذكر فى المرحلة الابتدائية وقتما كانت القدس تنزف انهارا من الدماء (ولازالت ولكننا لم نعد نأبه كثيرا) كنا اطفالا لم يتجاوز عمرنا العقد الاول .. وخرجنا فى مسيرة دعما وتضامنا مع الانتفاضة الفلسطينية وكنا فى قمة الحماس وكان الجزاء ان (الفصل) بأكمله تعرض للعقاب اليوم التالى ..
كانت مجرد فكرة التعبير عن الرأى فعل يلزم ان نعاقب عليه !

واليوم ماذا كانت النتيجة ؟

جيل لم يعد قادرا على التفرقة بين الصواب والخطأ .. جيل عاش فى القهر كل عمره حتى انه لم يستطع ان يختار الطريق والاسلوب الصحيح ..

انا لا انتقد فكرة التعبير عن الرأى ولكنى انتقد الاسلوب الذى تستخدمه الفتاة فى رفض او تأييد فكرة معينة ..

ولا اقصد من كلامى ان اسئ لكل من خرجت فى مسيرة او مظاهرة ولكنى اريد ان القى الضوء على اغلب مما شاهدت .. والذى جعلنى ارفض فكرة خروج اى فتاة فى مسيرة حتى لا تؤخد بذنب هؤلاء !

وفى النهاية احب ان اؤكد عزوفى عن التعليق على مهزلة الانتخابات وما شاهدناه من صور وفيديوهات لان المجال لا يتسع هنا لكلمة او اثنتين عن هذه الطامة الكبرى !

نظرة :

عزيزتى الفتاة لقد خلقتى كى تصانى .. خلقتى (وفيك الطمع) فاحفظى ذاتك والزمى بيتك فهذا الصراع السياسى لم يخلق لك فجهادك فى بيتك يعادل اجر جهاد الرجل بالسيف !

قال الله تعالى في قوله : وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ اللّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُواْ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُواْ اللّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا {النساء:32} 

قالت أم سلمة: يا رسول الله يغزو الرجال ولا نغزو ولنا نصف الميراث فأنزل الله {ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض} رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني.

Comments
0 Comments

0 comments:

Post a Comment

عذرا على التاخر فى الرد على التعليقات ولكنى حتما ساعود لارد عليها لاحقا .. حقا اسفة بشدة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates