2009/11/30

صفحات مطوية

         




ويمضي بي قطار العمر .....
ماعدت أعلم الي اين يقودني أو في أي المحطات سيتوقف .....
فقط يسير ويسير ....
أولي محطاته كانت ألم وعذاب .....
وثانيها كانت ظلام وهلاك .....
وثالثها حيرة وأشواك......
ورابعها دموع واحزان ......
وخامسها ندم واوهام.......
وسادسها ..........


ماعدت أرغب في السير معه ولكن رغما عني يجذبني الي
‏ دوامته العجيبة , قررت مرات ومرات أن استقر في احدي محطاته ولكنه عندما يعود للسير أشعر بيد خفية تجزبني إليه وأعود ثانيا لاسير بلا هدف .....


وأنا ضائعة وسط الأمواج المتلاطمة , تائهة بين الطرق المظلمة , حائرة بين الوجوه المبتسمة , أيهم يخطب ودي وأيهم ناعم كالأفعي ,
البعض صادق ... ولكنه صامت
يتأرجح بين الفعل والقول , يتنازعه الشك واليقين ,


هو يحبني ...سموا وكبرياءا
يهتف بإسمي .... في اعماقه
يكاد يحتويني ..... لولا قيوده


وأخر يخدعني ..... يرضيني بشتي الطرق
يهتف قلبه بالرفض......ويملئ فاه قصائد عشق وغرام وهيام بي
يحتويني بزراعيه ...... واحضانه باردة برودة ثلج الشتاء




لقد انهكني السير , اتعبتني مشاوير الحياة , أرهقني رسم تلك الابتسامة الخادعة علي شفتي , لكني فقط ادور وادور في دائرة مفرغة ....
وكان السؤال الوحيد الذي يعربد في رأسي ......


متي يتوقف هذا القطار؟؟؟!!!


تمت


2-8-2006
1:00‏ ‏a.m

Comments
5 Comments

5 comments:

Anonymous said...

و الله لا أدري أنهنئ أنفسنا بخاطرتين جديدتين

استمتعنا بقرائتهما دفعة واحدة

أم نقلق لارتفاع نبرة الحيرة و القلق و الشعور بالتوهان أكثر من ذي قبل في المدونة

متى يتوقف هذا القطار؟؟؟!!!!!

Anonymous said...

هو يحبني ...سموا وكبرياءا
يهتف بإسمي .... في اعماقه
يكاد يحتويني ..... لولا قيوده

يا لها من كلمات يحتار القلم في التعليق عليها

سمسمة said...

هل لاحظت عنوان الخاطرة أو تاريخها؟
من المؤكد انها خواطر قديمة ولكن ما دفعني لنشرها الان ماهي الا محاولة كتابة باءت بالفشل فنشرت تلك الخواطر حتي لا اصاب بالاحباط

اسعدني تواجدك الجميل والدائم
خالص احترامي وتقديري
سمسمة

Anonymous said...

بالطبع لا حظت هذا

لكني لاحظت نشر كلا الخاطرتين و هما يحملان هذا الكم من المعاناه

و ظننت و وجود تجربة او شعور سلبي وراء اختيارهما

و ها انتي تقرري وجود محاولة للكتابة بائت بالفشل ( حفظكم الله من كل سوء)

نرجو أن تكون الخاطرة القادمة قريبة جدا و ان يكون ايقاعها مختلف ان شاء الله

سمسمة said...

صدقني اختيارهما لم يكن ابدا نتاج حالتي النفسية ربما نشرهما فقد كنت في حالة نفسية مستقرة نسبيا حتي ولو حاولت الكتابة ولم استطع فقد قال لي احدهم امس ان الكتابة ليست قهرا انما هي إيحاءات وقد اقتنعت ولم احاول مرة اخري ولكني لم اريد أن ارحل واترك الصفحة بعدما قررت التدوين
وتلك هي قصتي مع نشر هاتان الخاطراتان
وربما هناك شيئا قريبا يحمل انطباعا اخر ويسير علي نمط متفائل نظرا لوجود اكثر من سبب الان اجتمعو وشاركو في استقراري نفسيا

خالص احترامي وتقديري
سمسمة

Post a Comment

عذرا على التاخر فى الرد على التعليقات ولكنى حتما ساعود لارد عليها لاحقا .. حقا اسفة بشدة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates