2010/08/11

أمازالت تحبه .... ؟







في ساعة متأخرة من الليل سبح عقلها في بحر من الافكار 
والتسآؤلات لا تدري من اين بدأت والي اين ستنتهي

‏ ‏
باتت كل امسياتها السابقة وهي تتسآءل هل يحبها ؟

لشهور بات قلبها يتقلب علي جمرة من نار , تحملت كل عذاباته علي امل واحد وهو ان يصبحا معا

سهرت لياليها الصامتة الجارحة انتظارا لتلك الكلمات , ايقنت انها احبته يوما , رغما عنها برقت عيناها ببريق العشق , تلك الابتسامات والنظرات التي كانت ترمقه اياها لابد ان تكن قد فضحت قلبها العاشق

انتظرته يصارحها ولو بكلمة , ولو بنظرة , كانت ستفهمها , كانت ستشعرها

طالت عذاباتها وهم علي بعد مسافة من اللقاء , وان التقيا مصادفة كانت تري نظرات التجاهل وعدم الاكتراث في عينيه وكأن لقاءهم لم يكن!

ثم قالها لها , نعم قال لها انه لا يحبها وانه لم ولن يحب مطلقا , قال لها انها كانت مسكنا , كان يبحث عن الحب بها , عن الحب لمجرد الحب , عن الاهتمام , ولا يتمناها هي

تلقت تلك الصفعة ومنذ ذلك الحين وهي تتوسل لجراحها ان تندمل , رغما عنها تبحث جاهدة عن امارات كذبه في عينيه , تبحث عن نظرات حب تحتويها , تتمني لو كان كاذبا , ولكنها لم تلمح بوجهه الا قسمات قاسية , اهملتها ولفظتها من حياته بعنف , حتي تأكدت انها جزء من ماضيه , ماضي جميل تمني العيش به ولكنه لم يستطع

لشهور تحاول التحرر من اسر تلك المشاعر واقناع قلبها انه لم ولن يكن لها يوما وان ما عاشت من اجله تلك الايام ماهي الا اوهام

والان , لما يسمعها تلك الكلمات , لما يعيد ادماء الجروح القديمة؟
تري مامعني تلك الاسئلة والاهتمام ؟ لم يعاود النبش في الماضي من جديد ؟

أتصدق ما انبأها به احساسها ام انه جرح جديد يولد في مهده ؟ هل معني هذا الاهتمام انه يحبها ؟ كيف يحبها بعد ان جرحها بتلك القسوة ؟ كيف ايقن من احساسه هذه الكرة؟

هو كعادته منذ ان عرفته , كيف تصدق تلك الكلمات بعد ان اسمع قلبها عبارات رفضه , كيف يجتمعان , هذا وذاك ؟

وهي , هل ستجد في نفسها رغبة به بعد ان تعذبت تلك الليالي لاجله ؟ هل كان تفسيرها لتلك الكلمات صحيحا؟ هل يحبها حقا ؟

كيف يتثني لها التفكير مع كل هذه التناقضات ؟ كيف تستطع اتخاذ قرار وسط تلك التساؤلات ؟

اوشك الفجر علي البزوغ وسقطت في نومها العميق ولا زالت تتسآءل

أمازالت تحبه .....؟


تمت بحمد الله
11-8-2010
3:18 a.m

Comments
2 Comments

2 comments:

منة said...

حيرة وأسئلة بلا أجوبة ..
وفتاة ضائعة بين ملايين الأحاسيس ..

إحساس رائـع غاليتي ..
يسلم فكرك وإبداعك .

karmen said...

يسلملي وجودك قمري
نورتيني حبيبتي

Post a Comment

عذرا على التاخر فى الرد على التعليقات ولكنى حتما ساعود لارد عليها لاحقا .. حقا اسفة بشدة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates