2012/07/25

من يومياتى فى المسجد

 
كم افتقد حينما كنت فى الرابعة من عمرى حينما كنت استيقظ فى صباح يوم الجمعة كى اخرج مع ابى للصلاة لاسمع تلك الخطبة التى يلقيها كل اسبوع ..
 لم اقتنع يوما بكلام امى حينما كانت تقول لى ان اجلس واسمعها من المنزل ... 
فقد كنت اصر دائما على ان اراقبه من نافذة المسجد التى كانت تعلونى ببضع سنتيمرات واظل احاول واحاول الى ان اتشبث بحافة النافذة طوال مدة الخطبة ... 
لم انسى يوما ذلك اليوم الذى صعدت اليه على المنبر فى منتصف الخطبة لاطلب منه (جنيه) كى ابتاع لعبة مثل التى بهرتنى فى يد ابنة جارتنا ^_^ لازلت اتذكر تلك اللعبة جيدا واعشقها بشدة لانها دائما ماتذكرنى بايام طفولتى .. 
حقا ما اجملنا حينما كنا صغار .. 
ما اجمل براءة الاطفال :)

من يومياتى فى المسجد وانا فى الرابعة من عمرى
10:07p.m
 اهداء : لابى وامى الاحباء <3

Comments
5 Comments

5 comments:

ريبال بيهس said...

صباح الورد كارمن

دائماً ما تحمل لنا الطفولة ذكريات جميلة لا تنسى مهما تمر بنا من أحداث ولن نعوضها مهما حدث فلحظات سعادتها لا تتكرر ...

حفظ الله لك والدك ووالدتك

كل عام وانتِ بخير

تحياتي وإحترامي

ريبال بيهس said...

صباح الورد كارمن

دائماً ما تحمل لنا الطفولة ذكريات جميلة لا تنسى مهما تمر بنا من أحداث ولن نعوضها مهما حدث فلحظات سعادتها لا تتكرر ...

حفظ الله لك والدك ووالدتك

كل عام وانتِ بخير

تحياتي وإحترامي

كريمة سندي said...

ما أرقها من براءة فالطفولة عالم واسع الخيال والإصرار تحياتي

ابراهيم رزق said...

اختى العزيزة

كل سنة و انتى و بابا وماما طيبين

ابتسمت من الذكريات الجميلة

تحياتى

Casper said...

ما شاء الله ذاكرتك قوية جدا
:D :D

Post a Comment

عذرا على التاخر فى الرد على التعليقات ولكنى حتما ساعود لارد عليها لاحقا .. حقا اسفة بشدة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates