2010/01/07

اراد ان يقول لها احبك






يوما شعر بها تملئ جوارحه وتمتلك حواسه , لا يدري متي ولماذا ؟

علي الرغم من انها لم تعيره يوما انتباها ولم تعطيه املا او لمحة انجذاب , لا يدري لماذا وجد نفسه فجأة مدفوعا نحوها بقوة , وما الذي جعل قلبه يميزها عن الاخريات


ولم يملك الشجاعة يوما ليقولها , نظراتها اليه لهي الاهمال ذاته , وتجاهلها اياه يمزقه , ولا يملك القدرة علي النسيان ولا الارادة للبوح


يوما خانته عيناه وانسابت عبرات الالم تمس وجنات الخجل علي جسر الحيرة والحنين , فبكي قهر الزمان وظلم الليالي


يمر طيفها امام عينيه كنجمة ليل علي سطح النهر تنعكس , يشعرها في احضانه وبين يديه , وحينما تملئ الرغبة نفسه ويرواده الامل في القرب وتدفعه رغبته للدفء ... تتسرب احلامه من بين يديه مع قطرات ماء النهر فتجرها بعيدا , وحينما يحبو ضوء الشمس للاشراق , يتبدد جمال النجوم في السماء ويفتح عيناه علي واقعه الاليم بعد حلم جميل طال وزال


اليوم حسم صراعه , اليوم سيطفئ نار الرغبة وحنين الاشواق الذي نضج داخله , وكم اخفقت محاولاته المتعددة لمصارحتها


ولكن لا , اليوم سيقولها , سيستجمع كل ذرة شجاعة بداخله وينمي دوافعه التي يحركها عذاب وسهد الليالي , ويقولها


لأول مرة في حياته يشعر بطول ذلك الطريق , يوميا ذهابا وايابا لم يعير الوقت ادني انتباه واليوم شعر كم هي طويلة الثواني , علم معني الانتظار وبداخله مشاعر ثائرة متقلبة لا يملك لها دواءا ولا يدري لها اصلا الداء


الساعة عقاربها في مكانها لا تتحرك وكأن الوقت يتآمر مع اهمالها وتجاهلها ضده , عقرب الثواني وكأنما صار الدقائق والدقائق كأنما اصبح الساعات , يمر الوقت في بطئ ثقيل , ومشاعره الثائرة تقتله...


يتذكر نظرات الاهمال , تخونة ارادته ويقرر الرحيل , تراوده عذاباته وحلمه الجميل الذي لربما يتحقق , يمتلئ كيانه بحماس ولهفة اللقاء , واخيرا حسم الوقت عذاباته وصراعه


وصل الي هدفه المنشود , يقترب في بطئ حائر متردد وكأنما لم يستطع حسم قراره بعد , ثم رأها .... وياليته لم يفعل !

 في لحظة غدر من الزمان حطمت احلامه وحسمت قراره....


رأها متشابكة اليدين والعقل والقلب وكما اهداها قلبه او اغتصبته هي رغما عنه , اهدت قلبها لغيره


عاد من حيث اتي وهو يجر ورائه لحظات الالم والعذاب , كل مشاهد احلامه الراحلة ,واصبح قسرا عليه الحرمان ولابد من الرحيل والنسيان


ولكنه لن يستطع النسيان يوما انه

اراد ان يقول لها احبك

تمت

Comments
4 Comments

4 comments:

لست املك هوية ,,بلا وطن ,, said...

ياااااه يا سمسمة ,,
جميلة جدا بدرجة لا توصف ..
العبارات والوصف والسؤد ولا اروع ..
النهاية مميتة قاتلة ,,
لكنها نهاية منطقية خرجت عن المعتاد ,,
تسلم الايادي ,,
دمتي مبدعة ..

سمسمة said...

تسلميلي دايما ياجميل ويارب دايما منوراني النهاية فعلا منطقية نتيجة الصمت وكثيرا ماتضعنا الدنيا في مواقف اصعب لانملك لها خيار نورتي ياجميل

حبي واحترامي

سمسمه

محمد فخري said...

الخاطرة تحمل العديد من المشاعر الراقية

الأسلوب أكثر من رائع

التشبيهات فوق الممتازة

حقا أبهرتني

سلم إبداعك

وتقبلي مروري
،،

karmen said...

بجد وجودك هو اللي اروع من اي حاجة

يارب تكون فعلا ع المستوي الموصوف

انارت المدونة مرة اخري يادكتور

Post a Comment

عذرا على التاخر فى الرد على التعليقات ولكنى حتما ساعود لارد عليها لاحقا .. حقا اسفة بشدة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates