2010/03/30

منطقة محرمة...!!






صيرت أشلاءا في تفكيري , تسربت من ذاكرتي , لا أدري أين كنت بالتحديد , ولا أي مكان في قلبي قد اتخذت

كنا يوما سويا , نضحك أو نضاحك النجوم , نبكي أو يداعبنا الانين , تضحكنا الايام أو تبكينا السنين , , ولكن يكفي اننا كنا سويا

كنت يوما هنا , تداوي جراحي واجفف دموعك , تجرحنا ساعات وتفرحنا كلمات , نرقب سويا فجر يوم جديد , علنا يوما ان فرقتنا السنين اتينا ذات المكان , حيث جمعنا اللقاء , شاهدا عليا الشروق واولي خيوط الشمس لاحت في الافق

اليوم تبحث عن ذكرانا الشمس , ولا تعثر حتي علي أطياف لقاء ضل الطريق , كلما طلت علي المكان ذاته ماوجدته غير خاليا , جافا , موحشا

اخذتني خطاي الي هناك يوما في ترقب وحيرة , هل سأجدك كعادتي كلما ذهبت الي هناك , أم سيحكي لي الشروق قصة فراق كتبت بخطوط الشمس النارية , مرصعة بمياه البحر الذهبية؟

وحينما لمحت مكاننا خاليا , لم تخب مشاعري التي تجاهلتها علي امل بلقائك من جديد , وحينما اكتمل الشروق , شدت لي الشمس خطواتك التي ساقتك امس الي ذات المكان

ربما ضللنا طريقنا , أو ضل المكان ذكرانا , فافترقت خطانا وتأخرت خطاي , واصبحنا علي بعد مسافة من شمسنا

لم يعد مكاننا كما كان , ولم نعد نحن كما كنا , ولن نعود

وكان اقسي غناء سمعته منها يوما , , وأخر غناء


تمت
28-3-2010
1:25 p.m

Comments
6 Comments

6 comments:

Anonymous said...

ما كنت أعلم هذه الحيلة في دخول المناطق المحرمة

فاذا حدث ما يحول بينك و بين مكان ما, فلترسل طيفك اليه

يحل مكانك و يتحدث بلسانك و يهمس بما تريد

لكن أن تضل الاطياف طريقها و تكشف الشمس سرها

فهذا ما يمكن أن نسميه سراب يتبدد

لكن الذي لا يزول أبدا تلك الذكريات
التي شهد عليها شرق الشمس و ضياء القمر

و أقول قد يغيب البدر ليلة التمام

لكنه يظل في دواوين اشعارنا و بنيات افكارنا

دمتم بمزيد من الابداع و التميز

منة said...

إنها منطقة محرمة بالفعل ،، وخاطرة محرمة يصعب أن أجادلك فيها .. سمعتها منكِ وقرأتها عدة مرات ..
لكن أحسستها الآن مختلفة جداً ..
لا أدري ربما هو تعاقب الأحداث في الأونة الأخيرة ..
لست أدري إن كنت قادرة على مواصلة التعليق ..
ولكن سأكتب فقط إنني أًعجبت بها كثيراً ليس غريباً فقلمك يعجبني جداً وذلك فقط لكي أنهي التعليق وأهرب من تلك المنطقة المحرمة ..
لأنني شعرت أنها بالفعل محرمة عاي أن أدخلها أو أطرق أبوابها ..
لي عودة لأخبرك بكامل إحساسي فهو لم ينته بعد ..
ولكن دمتي متميزة قمري المضيء ..

karmen said...

حقيقا هذه الكرة لم اجد ردا علي تعليقك , ربما تفهمه ما اريده دون كلمات خاصة اذا اقتبست ذاك التشبيه الرائع الذي ختمت به ردك

قد يغيب البدر ليلة تمامه

ولكنه يظل في دوواين اشعارنا وبنيات افكارنا

انارت من جديد صفحتي

خالص احترامي

karmen said...

حبيبتي منة

ربما انت اكثر من فهمها وادرك معناها وهذا لسببين انك عيشتي معي تفاصيلها وايضا لانك سمعتيها بانفعالات صوتي

لذا لن اعلق انا ايضا علي ردك , فقط ساعلق علي

ربما هو تعاقب الاحداث في الاونة الاخيرة

فهي جملة حقيقة ومعبرة عنا بكل المقاييس

نهاية , ليس في حياتي منطقة محرمة عليك فصندوق ذكرياتي جميعه بين يديك , فلا تخجلي او تخافي من تواجدك دخلي

دمتي بجواري حبيبتي
حبي واحترامي

منة said...

قمري المضيء ها أنا أعود إلى واحتك الخصبة من جديد ، تلك التي أجد فيها راحتي ، فقد باتت منهلي كي أرتوي من عطر كلماتك وجمالها ..

إحساسي الآن غريب عن سابقه ، فقد خرجت عن إطار الخاطرة وأحسست إنني ما عدت بطلتها بل وكأنني أشاهدها من خلف الستار وهي تترجم على أرض الواقع ..

ولأصدقك القول هذا أفضل بكثير ، أن تبتعدي وتراقبي فقط من بعيد ..

صاحبتنا هذه المرة كانت حالمة واهمة ، أختارت أن تعود لذكرياتها وظنت أنه قد يعود مرة أخرى ولكن هيهات إنها محض خيالات ..

ومع إنها في قرارة نفسها تعلم ذلك جيداً ، لكن لربما هو الأمل الذي يجعلنا نتشبث بالذكريات ، ولكتن قد بات أسميه حماقةً أن نبكي على الأطلال ..
لأن الأمل دائماً ما يكون لشيء آتي ..

وحينما خاب أملها كما ذكرتي ها هنا لم يتبق شيء لها ،،

وبالفعل كان أصعب غناء قد نسمعه حينما نرى الطير يبكي لفراق حبيبه وينشد أقسى أنواع الغناء .. غناء يسبب العناء ..

رائعة هي كلماتك وأوصافك وأحاسيسك ..

عُذراً لاسترسالي .. فقط عُدتُ لانني وعدتُكِ إنني لن أرحل إلا أن يشاء ربي ..

دمتي معي غاليتي وحبيبتي ..

خالص حبي وأشواقي واحترامي ..

karmen said...

من جديد أنارتي الصفحة حبيبتي

أتعلمين , مر وقت طويل وأنا اشعر هنا بالغربة والوحشة , ولا أدري لما كلماتك الان اعادت لي احساسي بالدفء ربما لاني ما عدت اشعر بالوحدة بوجودك , فلا حرمني الله تعالي طلتك

تعليقا علي قصتنا , هي فتاة حائرة كملايين الفتيات , أحبت , ثم غلف الجليد حبها , حتي أنه فاق دفء الشمس , جمعت رحالها لعلها تلقاه من جديد , فوجدت رسالة وداعه مع حبيبتها الشمس , ومن يدري لعلها غدا قد تتخذ النجوم مؤنس لوحدتها , ربما عاد غدا ويجمعهما القدر يوما

اسعد دائما بوجودك داخل خط احداثي فاحرصي دائما علي تواجدك فيه

حبي واحترامي

Post a Comment

عذرا على التاخر فى الرد على التعليقات ولكنى حتما ساعود لارد عليها لاحقا .. حقا اسفة بشدة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates