2010/04/06

وقعت في المحظور






هذا ما كنت اخشاه , اخر ما تمنيت حدوثه , لم هذا الشخص , لم تلك المرة ؟

لم لم استطع المحافظة يوما علي شخص تمنتيه ؟ 
أيدعي اني لم احبه ,
أيدعي ان مشاعري تجاهه كانت انانية ,
أيعتقد اني لم افكر , ولم اتعذب 
 ولم يتقطع قلبي لأجله ؟

ربما كان علي حق في موقفه , ربما كان الجرح اعمق مما توقعت ,
ربما لم افهمه بعد , أأكذب قلبي الذي لم يدق ولن يدق الا لاجله ,
أأكذب أحاسيسي التي لم تتوحد الا معه ؟

في لحظة اتخدت القرار , في لحظة حدث الجرح , 
لم ادري بنفسي الا وقد القيت كل كلماتي المسمومة , 
كلمات اصابت قلبه مباشرة ,
في لحظة اتخذ هو ايضا القرار , قرار لم استطع تنفيذه منذ شهور ,
قرار الفراق , في ثانية رحل , ودع قلبي الي الابد , القاه بكل عنف

لك كل العذر ياملاكي , اعذرني فلم اجد غيرك يوما لاعطيه ذاك اللقب , 
نعم ملاكي الذي داوي الكثير من جروح قلبي , 
ربما قررت الرحيل , هكذا هو ذاك القرار دائما , لم استطع اتخاذه يوما , 
دائما مايفرض علي , ربما الان فقط ادركت لما ذاك العذاب المتكرر مع اكثر اشخاص تمنيت , لأنني انا من جرحت , أنا من سببت الالم , من انشأته من جذوره

فلتتذوقي نفسي القليل مما يعانوه منك , اجرعي الكأس قبل ان يرتشفوا قطرة منه , هكذا انا دائما , الندم بعد العدم

عقب الجرح والفراق , هرولت ابحث عن قلب مثل قلبه ,
عن قلب يحتويني كما كان هو , عن صدر يطمئنني كما اعتاد معه ,
حتي احن قلب علي , امي , لم اجد في احضانها دفئ احضانه , 
لم اعثر فيها علي ما يطمئنني , رحلت عنها اجتر آلامي

أبعد كل هذا يدعي أني لم احب ,
أبعد كل ذاك القلق يدعي اني لم اعشق , 
أبعد ذاك العذاب اتذوقه لأجل عذابه وليس الان فقط ولكن منذ شهور يقول أني لم افكر؟

وهل آلمني غير التفكير ,
وهل عذبني طوال ليالي الظلمة غير قلقي عليه ,
أعلمت الان لم كان نومي متوترا , بل حياتي بأكملها ؟

لا يا من أحببتك , إني احببت , بكل كياني احببت , لو لم احب , لم اكن تذوقت الالم وتحملته وطويته داخلي يقطع اجزائي تلك الفترة , بل لم اكن صارحتك

ربما لم تسمعها مني يوما ولكن لتسمعها الان , 
ربما جاءت متأخرة , وربما هي أمل جديد ,
نعم أحبك , بكل خلية في جسدي أحبك

لا تقلق ولا تشعر بالذنب بعد الان , فقد قررت الرحيل , 
لاول مره قررت الرحيل , لتصحيح وضع متأخر ولكن الخطأ الاكبر ان يستمر ,
بك أو دونك لابد ان ينتهي , أمس ام اليوم لابد ان يزول , نعم الي الابد يزول , 
ماعاد قلبي يحتمل جراح من جرحتهم بيداي

أخرون علمونا الجراح ونحن نذيقها غيرنا

إلي لقاء قريب , ربما عدت يوما ويكون ما كنا


تمت


إلى أحن قلب أحسسته 


6-4-2010
8:41 p.m

Comments
4 Comments

4 comments:

منة said...

رااائعة سممسم ..
الإ حساس سيطر عليها ، كل كلمة بها تنبض وكل حرف منها كان يبكي لأجل تلك الفتاة ..
صادقة .. مشتتة .. خائفة .. كانت هذه أحوال صغيرتنا ..
فقد كانت تحمل عدة صفات وعدة أحاسيس وصفها قلمك بأروع صورة ..

دمتِ مبدعة حبيبتي ،،

حبي وتقديري ؛

karmen said...

حقيقة لست أدري لما جاء احساسي مشتتا مفتتا الي هذا الحد , أتعلمين , عندما انتهيت منها وقرأتها من بعيد ترددت هل انشرها أم لا , حقيقة بها اشياء ما كنت اعلم انها داخلي

رقة وبكاء هادئ ثم عتاب عنيف ثم حنين مرة اخري , تشتيت ومشاعر متصارعة ما كنت اعلم انها داخلي

اعذريني حبيبتي لن اعلق اكثر من هذا ربما بها مشاعر لا يمكنني الاقتراب منها

حبي وتقديري لتذوقك الخاص

محمد فخري said...

ما زال القلب موجودا بإذن الله
،،

karmen said...

عودة رقيقة مرة اخري بأمل جديد يادكتور , حقيقة ممتنة بشدة لذاك الامل الرقيق الذي تزرعه داخلي , في خاطرة مليئة باليأس حتي كلمات الامل بها جاءت قليل لا تصدق ذاتها , ولكن قل لبطلتنا وليس لي * _ ^

انارت من جديد يا دكتور

Post a Comment

عذرا على التاخر فى الرد على التعليقات ولكنى حتما ساعود لارد عليها لاحقا .. حقا اسفة بشدة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates