2014/03/02

حوار مع عصفور



المكان خالي تماما من البشر ..

شلال عالي يهدر المياه ارضا .. حتي اكاد اسمع اهاتها ..

وهو يجلس اعلي سفح جبل , تحتضن يداه ساقيه وتضمهم في قوة كمن يضم حبيبته ..

المكان خالي من ادني اثر للحياة حتي بات المشهد كأنه صورة في البوم ذكريات ..

ثم بدأ جناح عصفور رقيق يهدهد في سماء احزان العاشق ..

امتلئ المشهد فجأة بالحياة وكأن ذلك العصفور اكثر حيوية من المياة التي تملئ الصورة ..

ولم يستطع العصفور الرقيق ترك العاشق في بحر احزانه فتوقف علي نتوء صغير بارز بجوار يديه ..

ثم خفض رأسه في حزن كأنه يعبر له عن مشاركته احزانه ..

مرت لحظات لم ينتبه فيها لوجوده فقد كان غارقا في افكاره تماما ..

اصدر العصفور صوتا خافتا كأنه يعلن له عن وجوده , فخفض رأسه بدوره وتناول العصفور بين يديه في رقة واستسلم هو له تماما كأن هذا ما اراد ..

نظر الي عينيه طويلا وقد هاله ذالك الحزن الرابض في اعماقه يأبي الرحيل وبدا انهما يتبادلان حديثا صامتا لا يعرفه مخلوق اخر غيرهما ..

وبعد لحظات طوال لم يتحرك احدهما ساكنا ارتسمت ابتسامة صغيرة علي شفتي العاشق وكأن هذا العصفور وحده من استطاع ان ينتشله من بحر احزانه ..

واكتفي العصفور الرقيق بتلك الابتسامة واخد يحلق فوق رأسه في سعادة ثم توقف بجانبه من جديد وكلاهما يحمل بداخله ما يفوق تلك البسمة الموجوعة !!

تمت

Comments
0 Comments

0 comments:

Post a Comment

عذرا على التاخر فى الرد على التعليقات ولكنى حتما ساعود لارد عليها لاحقا .. حقا اسفة بشدة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Template by:

Free Blog Templates